رأي

شــــــــوكــة حـــــــــوت الكٍسٍـرة عيــبها شــنو؟


ياسرمحمدمحمود البشر

إقتضت إرادة الله من فوق سموات أن تُنتج الذرة بكميات كبيرة ومساحات واسعة من أرض السودان كما تعتبر الذرة غلة غذائية لشريحة كبيرة من قاطنى هذه المناطق بالرغم من أن الذرة تأتى فى مرتبة متأخرة فى قائمة التصنيف العالمى للغلات الغذائية بعد الأرز والقمح والبطاطس والكثافة والبافارا والذرة الشامى والدخن ولذلك لابد من وضع محصول الذرة كمحصول غذائى أساسى فى المناطق المنتجة للذرة بالسودان وهذا الأمر يحتاج إلى إرادة وقرار شجاع.

مع العلم أن القمح كمحصول غذائى فى السودان تم توزيعه مجانا من قبل برنامج المعونة الأمريكي فى ستينات القرن الماضى لتغيير النمط والسلوك الغذائى للشعب السودانى ومن ثم تحول القمح من سلعة إلى سلاح وتم رهن القرار السياسى مقابل القمح وأستخدم القمح كسلاح على كل الأنظمة السودانية بصورة واضحة فى عهد الرئيس الأسبق جعفر محمد نميرى ويمكن القول أن إنعدام سلعة القمح واحدة من الأسباب التى عجلت بسقوط نظام الرئيس السابق جعفر نميرى والإطاحة به.

وحتى لا نذهب بعيدا فإن ميزانية إستيراد القمح أصبحت ترهق كل حكومة ولا سيما أن القمح يحتاج إلى ملايين من الدولارات فى العام الواحد وهذه الأموال تدفع من بنك السودان الذى يشتكي من قلة الدولارات بخزينته فى ظل إزدياد الطلب عليه فى الريف والحضر وبصورة كبيرة مع الوضع فى الإعتبار أن الكميات المنتجة محليا لا تفى حاجة البلاد فطبيعة السودان تنتج الذرة بوفرة فإما أن يتم إستغلال الذرة كمنتج غذائى أول فى المناطق التى تنتجه مع مراعاة إدخال بعض المحسنات الصناعية له أو إستخدام الذرة كسلعة نقدية يتم تصديره كقيمة مضافة بعد إستخدامه فى تسمين الثروة الحيوانية ومن ثم تتم عملية تصدير اللحوم ومنتجات الألبان.

فإذا كان عبدالله حمدوك يريد أن يصدر قرار حاسم ذو أثار سياسية وإقتصادية وإجتماعية فعليه أن يصدر قرارا يمنع فيه إستيراد القمح نهائيا ويقوم بتمزيق فاتورة القمح ويمكن أن يتم تغيير النمط الغذائى بالعودة إلى إستخدام الذرة فى المناطق التى تنتجها وفتح باب إستيراد الأرز والذى يستخدم كغذاء لأكثر من ٥٠٪ للكتلة السكانية فى الكرة الأرضية.

نــــــــــص شــــــــوكة

وهناك سؤال يطرح نفسه لمعظم شرائح الشعب السودانى هل هناك عيب فى تناول الكسرة كغذاء رئيسى أم أنه يعتبر تخلف مع العلم أن التخلف يتمحور فى الإعتماد على سلعة لم تنتج فى السودان ويترتب عليها قرارات سياسية وإقتصادية وإجتماعية ويجب أن نأكل مما نزرع صدقا وعدلا وليس شعار أجوف فارغ المحتوى والمضمون

ربــــــــع شــــــــوكــة

يا حليل زمن الكسرة بالطمام وزيت السمسم ويا حليل زمن الموص

yassir.mahmoud71@gmail.com

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى