رأي

شبكة الإنترنت والإيثرنت

شبكة الإنترنت والإيثرنت
بقلم المهندس:اسماعيل بابكر
سوف اقوم بتوضيح الفرق بين شبكة الإنترنت والايثرنت
يتيح الإنترنت والإيثرنت للأشخاص الاتصال والتواصل مع بعضهم البعض باستخدام أجهزة الحاسوب الهواتف الذكية الأجهزة اللوحية والأجهزة الإلكترونية الأخرى.
ومع ذلك يعمل الإنترنت والإيثرنت بشكل مختلف ويقدمان فوائد فريدة خاصة بهما. يتيح لك فهم الاختلافات بين التقنيتين استخدامهما بشكل أكثر كفاءة، مما يسهل تنفيذ المهام عبر الإنترنت واستكشاف المشكلات المحتملة وإصلاحها
أولًا: ما هو الإنترنت (internet)
الإنترنت عبارة عن شبكة ضخمة ومترابطة تتكون من آلاف الشبكات الصغيرة المعروفة باسم WAN (شبكة واسعة النطاق) والتي تتيح لنا استهلاك المعلومات وتبادلها على الفور تقريبًاإنها شبكة من مجموعةٍ من الشبكات التي تستخدم أجهزة التوجيه وأجهزة الحواسيب والمحولات للربط مع شبكة لاسلكية أو كابلات أو ألياف بصرية لتتيح لنا استخدام العديد من الخدمات الرقمية مثل البريد الإلكتروني.
يستخدم الإنترنت أيضًا بروتوكول TCP/IP لنقل البيانات من مستخدم أو موقع ويب إليك.
ويعتبر الإنترنت تقنية ثورية تربط ملايين الأشخاص من جميع أنحاء العالم وتمنحهم إمكانية الوصول إلى المعلومات الحيوية بنقرة زر واحدة. يوفر الإنترنت العديد من الفوائد ويتيح للمستخدمين أداء العديد من المهام، بما في ذلك:
استقبال وإرسال الرسائل الفورية ورسائل البريد الإلكتروني.
نقل البيانات والملفات بين الأجهزة الرقمية.
تصفح الويب.
دعم البنية التحتية لإنترنت الأشياء.
ثانيًا: ما هو الإيثرنت (Ethernet)
تقوم شبكة الإيثرنت بتوصيل العديد من الأجهزة الإلكترونية بشبكة LAN (شبكة المنطقة المحلية) بدلاً من شبكة WAN. تعمل كابلات Ethernet على ربط الأجهزة وتمكين الاتصال بين الأطراف المتصلة إذ تنقل الأسلاك البيانات بينما تسمح البروتوكولات بالاتصال الرقمي. تعتبر شبكة الإيثرنت عبارة عن شبكة مغلقة صغيرة داخل منطقة جغرافية محددة. وتعد شبكات الايثرنت أقل خطورة وأكثر موثوقية من الاتصالات اللاسلكية وغالبًا ما تعمل بشكل أسرع.
ومع ذلك فإن نطاق الاتصال بشبكة إيثرنت ليس واسعًا مثل الإنترنت. نظرًا لأن اتصالات إيثرنت توفر المزيد من الأمان وتعمل بشكل أسرع من الإنترنت، فإن العديد من المستشفيات والمرافق التجارية والجامعات تستخدم إيثرنت.
كيفية الاتصال بالإنترنت
يلعب الإنترنت دورًا أكبر في حياتنا اليومية الآن أكثر من أي وقت مضى. يمكن للأشخاص الاتصال بالإنترنت بطرق مختلفة داخل منازلهم وخارجها، مما يتيح لنا الوصول إلى الخدمات عبر الإنترنت على مدار 24 ساعة في معظم أنحاء العالم. إحدى الطرق التي يتصل بها الأشخاص بالإنترنت هي من خلال المودم. تسمح أجهزة المودم للمستخدمين بالوصول إلى الإنترنت باستخدام مزودي خدمة الإنترنت (ISP) مثل Verizon و AT&T وهي تدعم العديد من الأجهزة الإلكترونية في وقت واحد، مما يوفر العديد من الاتصالات للأطراف المعتمدة.
طريقة أخرى للوصول إلى الإنترنت من خلال جهاز التوجيه Router.
يقوم المستخدمون بإنشاء اتصال بالإنترنت عن طريق توصيل أجهزتهم عبر سلك أو الوصول إلى شبكة لاسلكية مثل Wi-Fi أو 3G أو 4G كما يستخدم معظم الأشخاص الاتصالات الخلوية وشبكة Wi-Fi نظرًا لسهولة إعدادها ولأنها لا تتطلب معدات إضافية. ومع ذلك، تفضل العديد من المؤسسات التجارية الاتصالات السلكية نظرًا لزيادة الأمان والاتصال الأسرع. يفضل هواة الألعاب عبر الإنترنت أيضًا الشبكات السلكية نظرًا لانخفاض زمن الوصول إليها . من المهم ملاحظة أنه يمكن للأشخاص الوصول إلى الإنترنت باستخدام طرق اتصال أخرى بديلة نذكر منها:
الأقمار الصناعية
الاتصال الهاتفي
خطوط المشتركين الرقمية
ما هي الاختلافات الأساسية بين الإنترنت والإيثرنت؟
على الرغم من أوجه التشابه العديدة، هناك اختلافات عديدة بين الإنترنت والإيثرنت. فيما يلي بعض الاختلافات الأساسية بين الإنترنت والإيثرنت.
الإنترنت عبارة عن شبكة واسعة النطاق (WAN)
تغطي منطقة جغرافية كبيرة. إنها أكبر بكثير من شبكة إيثرنت ولا تقيد المستخدمين بقدر شبكة إلايثرنت
الايثرنت هي شبكة محلية (LAN) تغطي منطقة جغرافية صغيرة فقط.
شبكة إيثرنت أكثر أمانًا وأمانًا
نظرًا لأن شبكة الإيثرنت ليست واسعة النطاق مثل الإنترنت ولا تدعم الأجهزة غير المصرح بها، فهي أكثر أمانًا للاستخدام. يوفر الإنترنت إمكانية الوصول المفتوح مما يجعل الأجهزة الإلكترونية عرضة للمخاطر الأمنية. تسمح شبكة الإيثرنت فقط بالوصول إلى المستخدمين المصرح لهم، مما يقلل بشكل كبير من التهديدات الرقمية.

تعمل شبكة الإيثرنت بشكل أسرع
تعمل اتصالات الإيثرنت بشكل أسرع من الإنترنت، مما يجعلها الخيار المفضل للعديد من المؤسسات التجارية. فهو يتيح للمستخدمين تصفح البيانات ومشاركة الملفات على الفور تقريبًا، مما يزيد من كفاءة المستخدم.
هنا نسلط الضوء علي الفرق بين الانترنت والايثرنت الضوء على تباين وظائفهما ونطاق تطبيقاتهما. الإنترنت هو شبكة عالمية تربط ملايين الشبكات والأجهزة، تمكن من التواصل ومشاركة المعلومات عبر بروتوكولات متعددة. أما الإيثرنت فهو تقنية محددة تُستخدم عادة في الشبكات المحلية لربط أجهزة الحواسيب محليًا. يتميز الإنترنت بالتوسع العالمي، في حين يتميز الإيثرنت بالسرعة والأمان في الشبكات المحلية. تعد كل منهما أساسيًا في عالم الاتصالات الحديث، مع تطبيقات واستخدامات متعددة تخدم احتياجات المستخدمين والمؤسسات.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى