اقتصادية

خبير إقتصادي:ثمرات ينتهك الخصوصية وهو ذراع للبنك الدولي للسيطرة على موارد السودان

الخرطوم :الوطن
أوضح الدكتور عبدالله احمد الحسن الخبير والمحلل الاقتصادي أن برنامج ثمرات المطروح الان لمساعدة الاسر السودانية ينتهك الخصوصية العامة للمواطن السوداني وهو ذراع للمؤسسات الدولية البنك الدولي وصندوق النقد الدولي للسيطرة على موارد وثروات السودان عبر السيطرة على كل بيانات ومعلومات السودان البشرية والمادية وجعلها متاحة لهذه المؤسسات الدولية.
وقال الدكتور عبدالله أنه عبر هذه البيانات يتم طرح الاستثمارات للشركات الامريكية والاوربية التي ستطرح مشروعات يكون عائدها يصب في بلدان هذه الشركات وليس في السودان.
وأضاف الحسن أن البرنامج تم تطبيقه في عدة دول ولم يساعدها على التعافي الاقتصادي بل ساعد على مزيد من إفقارها موضحاً أن هنالك تقارير تحدثت بان السودان والهند تم اتخاذها حقل تجارب دولي لسياسات الهيمنة الأمريكية لنهب مواردهم مبيناً أنه تم استغلال حالة الفقر وسط الشعب السوداني لتنفيذ هذا البرنامج.
وأبان الحسن أن البرنامج يقوم على دفع البنك الدولي مبلغ ٢مليار دولار للسودان كاعانات، مقابل ضمان تسجيل بيانات الشعب السوداني التفصيلية وأرقام حساباتهم وهواتفهم وأماكن سكنهم في أكبر عملية سطو وانتهاك للخصوصية وهي من المبادئ الأساسية لحقوق الأنسان ومن خلال هذه المعلومات يتم التحكم في الشعب السوداني وتجفيف موارده بعد انهاكه بارتفاع أسعار الخدمات مؤكداً ان التقارير تشير الي انه وبعد ثمرات سيتم التحكم في حركة المال السوداني.
وشدد الدكتور عبدالله أن برنامج ثمرات تقف وراؤه الراسمالية لامتصاص ثروات الشعب السوداني وأن التسجيل في البرنامج ينتهك مبدأ الخصوصية، حيث رفضت كثير من الدول والشعوب مثل هذه الفكرة

زر الذهاب إلى الأعلى