سياسية

لقاء حميدتي وآل ثاني القطري تحقق اكثر من هدف لصالح الدبلوماسية السودانية

الخرطوم :الوطن
تعتبر زيارة نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني للخرطوم تحمل العديد من الرسائل المهمة للبلدين في ظل التجاذبات الاقليمية والتطورات الدولية التي تشهدها المنطقة ، وكان لقاء النائب الاول لمجلس السيادة الفريق اول محمد حمدان دقلو مع الوزير القطري يمثل امتدادا لعلاقات سابقة مع قطر وتفاهمات تمت في مستهل العام الجاري وفي ذات تحمل العديد من الرسائل للمتربصين بالعلاقات الدولية للسودان وبحث لقاء حميدتي والوزير القطري العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها لصالح الشعبين الشقيقين
وأعرب النائب الأول لرئيس مجلس السيادة عن تقديره لجهود دولة قطر ودعمها المستمر للسودان في جميع المحافل الإقليمية والدولية، وأشاد بدعم قطر السخي للسودان في الجوانب التنموية والإنسانية وترسيخ دعائم السلام في دارفور ..
وتناول اللقاء الأوضاع في البلاد ،وأهمية تماسك أطراف الفترة الانتقالية لتجاوز الصعاب كافة وصولاً إلى التحول الديموقراطي ويمثل هذا اللقاء حلقة مهمة في تاريخ العلاقة بين السودان وقطر في ظل التناول الاعلامي الذي ظل يستهدف علاقات السودان وخاصة العلاقات العربية وإظهارها بالمنحازة لتيارات بعينها علي حساب العلاقة المتوزانة، ويجدر بالذكر ان الفريق اول محمد حمدان حميدتي يعتبر اول مسؤول سوداني يزور الدوحة عقب سقوط النظام البائد وتعتبر اول زيارة لمسؤول سوداني رفيع المستوى منذ الاطاحة بنظام الرئيس المعزول عمر البشير في الحادي عشر من ابريل 2019
وظل القائد الفريق اول محمد حمدان حميدتي يبذل جهودا مكثفة في الفترة الماضية لتدعيم العلاقات الدبلوماسية حيث قام بالعديد من الجولات الماكوكية لدول الجوار وعمل بقوة لتدعيم الجهود الدبلوماسية السودانية وخاصة مع دول الجوار ، حيث ابرز في زيارته الموقف الرسمي للبلاد من قضية الحدود مع اثيوبيا بجانب مساهمته الفاعلة في ابراز رسائل الثورة السودانية ، وفي كل زيارته عمل علي مبدأ الاستقلالية في العلاقات الدبلوماسية ومبدأ عدم الانحياز مما اسهم في تحسين العلاقات مع دول الاقليم.

زر الذهاب إلى الأعلى