صحية

60 حالة حمي نزفية وحالتين وفاة بشمال كردفان


الخرطوم : منى بابكر
وقف وزير الصحة الاتحادي المكلف د هيثم محمد إبراهيم مساء امس ميدانيا على الأوضاع الصحية بولاية شمال كردفان ، بعد ظهور حالات مؤكدة لوباء حمى الضنك ،وزيادة فى الحميات أكثرها الملاريا ، يرافقه مدير مكتب منظمة الصحة العالمية د.نعمة سعيد عابد، ومديرا الإدارة العامة للطوارئ ومكافحة الأوبئة د. منتصر محمد عثمان، ومدير الوكالة القومية للرعاية الطارئة د. محى الدين حسن ،و د عامر عثمان مسؤول الطواريء بمنظمة الصحة العالمية.
مؤكدا على أهمية مكافحة الناقل بمواصلة حملة الرش الرزازي لتغطية كل المناطق ،موضحا أهمية هذه الحملات بإعتبارها حائط الصد الأول وأوضح أن ضباط وعمال الصحة من أهم الكوادر في الحقل الصحي ووعد بتوفيق أوضاعهم ،ملتزما بالدعم العاجل للعاملين في مكافحة الناقل.
وقال الدكتور هيثم إن زيارته لشمال كردفان جاءت بهدف التفاكر في كيفية القضاء على الحميات ،وتقوية نظام صحي يلبي طموحات المواطن، واستهل وفد زيارة الصحة الإتحادية باجتماع بامانة حكومة الولاية بالابيض مع حكومة ولاية شمال كردفان ،ولجنة الطواري الصحية ،بحضور الامين العام لحكومة ولاية شمال كردفان أ. حسن موسى ،و وزير الصحة بالولاية د. إبراهيم الانصاري ،و مدير عام وزارة المالية ، ومدير عام وزارة التربية والتوجيه ،و المدير التنفيذي لمحلية شيكان ومنظمات المجتمع المدني بالولاية.
وناقش الاجتماع الوضع الصحي بالولاية جراء انتشار الملاريا وحمي الضنك.
واعلن وزير الصحة الاتحادي المكلف د.هيثم ابراهيم، دعم الوزارة لولاية لمجابهة الوضع الصحي ،وزيادة فرق الاستحابة السريعة وتقوية النظام الصحي ،ونظام محافحة نواقل الامراض ،كما اكد دعم وزارة الصحة الاتحادي لزيارة فرق الاسناد الاتحادي للولاية، الي جانب توفير معينات الفحص السريع والامداد الدوائي، مشيدا بمجهودات اجهزة الولاية فى التصدي للحميات بالمشاركة مع قطاعات المجتمع. وطالب وزير الصحة بضرورة إستمرار العمل الروتيني فى مكافحة الناقل ، وانزال الخطط والإستراتيجيات وتطبيقها بالمستشفيات لتقوية النظام الصحي. وأكد هيثم إن تطوير الخدمات الصحية واحده من هموم وزارته مبيناً أن الجميع شركاء في مكافحة الوباء، وقال نأمل ان تخرج الزيارة بنتائج ملموسة تصل للمواطنين مشيرا الى الهدف الذي يراد تحقيقه من الزيارة هو أن يجد كل مواطن الخدمة العلاجية فى ظل انشار الحميات، والوقوف على ارض الواقع، لان التقارير فى ظل إنتشار المرض لاتعكس الوضع الحقيقي، لوجود حالات كثيرة لاتصل إلى المستشفيات ،مؤكدا العمل على تطوير أقسام الطوارئ بالمستشفيات المختلفة ،والعمل على تأهيل هذه الأقسام بصورة عصرية وقد وجه وزير الصحة الاتحادي في هذا الصدد وزارة الصحة الولائية بولاية شمال كردفان بتحديد كافة مطلوبات المستشفيات.
وأكد هيثم، على تنفيذ النواقص بمستشفيات ولاية شمال كردفان في اقل فترة زمنية، مشيدا بالجهود المقدرة لحكومة الولاية في التصدي للوباء ، وشدد على أهمية التعاون والتنسيق مع جهات الصلة بالعمل. من جانبه اكد مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بالسودان د. نعمة سعيد عابد ،وقوف المنظمة الي جانب حكومة الولاية واسناد وزارة الصحة ،مبينا امكانيات القضاء علي هذا المرض من خلال تضافر الجهود كما اشار الى أهمية مواصلة الترصد الحشري وتعزيز العمل التوعي.

الي ذلك اكد الامين العام لحكومة ولاية الأستاذ حسن موسي عيسي ان الزيارة جاءت والولاية اكثر حوجة في هذه المرحلة لتدراك الوضع الصحي الراهن، مشيرا الي جهود حكومة الولاية ووزارة الصحة ومنظمات المجتمع والقطاعات في تعزيز عمل مكافحة نواقل الامراض والتوعية المجتمعية
و قال مدير عام الصحة بولاية شمال كردفان د. ابراهيم الأنصاري، ان زيارة وزير الصحة الاتحادي تمثل دفعة قوية للنهوض بالصحة بالولاية والوقوف على سيرالعمل والعقبات التي تعترض مكافحة الحميات لافتا إلى أهمية تضافر الجهود فى تقوية النظام الصحي ملتزما بتطبيق كل الخطط والإستراتيجيات في مستشفيات الولاية.
من جانبها قدمت مدير الادارة العامة للطوراي الصحية بولاية شمال كردفان د.ايمان مالك، تنويرا حول الوضع الصحي بالولاية ونسبه الاصابات بالملاريا وحمي الضنك بمحليات الولاية وحالات الاصابة الان الي جانب التدخلات التي تمت والتحديات التي تواجة العمل الصحي بالولاية موضحة بأن العدد التراكمي لحالات الاشتباه بالإ صابة بحمى الضنك بلغ 89 فيها 26 حالة مؤكدة و 2حالة وفاة حتى يوم الخميس 3 نوفمبر. الجديربالذكر ان الزيارة فى يومها الاول شملت مستشفى الابيض التعليمي ،
60 حالة حمي نزفية تم تنويمها بحالة نزيف بمركز العزل بالابيض وحالتين وفاة وتم الوقوف علي سير العمل و الامداد الدوائي و توفر المعينات و معالجة الاشكالات الموجودة.

زر الذهاب إلى الأعلى