سياسية

خبير : رفض حركة الحلو الحكم الذاتي للمنطقتين مراوغة لاطالة الحرب

الخرطوم :الوطن
في الوقت الذي تتجه فيه أنظار السودانيين الى السلام وطي صفحة الحرب عقب توقيع اتفاق جوبا فاجأت الحركة الشعبية قيادة عبد العزيز الحلو المراقبين والشعب السوداني بموقف جديد وأعلنت رفضها منح منطقتي النيل الأزرق وجبال النوبة حكما ذاتياً، وفق مانصت عليه اتفاقية جوبا لسلام السودان حيث أصدر البرهان مرسوما دستوريا رقم (٩) لسنة ٢٠٢١م بنظام ادارة المنطقتين.
واعتبر القيادي بالحركة الشعبية محمد يوسف أحمد المصطفى، مرسوم تطبيق الحكم الذاتي بالمنطقتين، قرار استباقي لنتائج المفاوضات مع الحركة الشعبية ومحاولة بائسة لفرض أمر واقع.
وعلق الخبراء على هذا الموقف الجديد واعتبروه إفلاس سياسي يصب في خانة مراوغات الحلو الذي يرفض السلام ويسعى لاطالة الحرب، من خلال هذه المراوغات ومحاولات تسجيل أهداف في الخصوم، بعد جلوسه للتفاوض لم يجد أمامه ما يعرقل به الوصول للسلام سوى الشروط التعجيزية مثل عطلة الأربعاء وغيرها من محاولات الالتفاف على الامور لتقويض العملية التفاوضية.
وقال المحلل السياسي هشام الدين نورين ان الحلو ظل يتجاهل باستمرار وبصورة متعمدة رغبة الناس في السلام والاستقرار والعيش في امان، من خلال الاصرار على تنفذ اجندة لا صلة لمواطني المنطقتين بها ولا تخدم تطلعاتهم في العيش الكريم.
فيما ارجع المحلل السياسي محمد الحسن خالد تعنت الحلو تجاه السلام الي ضعف الوفد المفاوض وعمل على استغلال ذلك لتمرير أجندته ومواقف أصدقائه لنهب ثروات السودان.

زر الذهاب إلى الأعلى