رياضية

اخبار الرياضة العالمية

أجويرو يودع مانشستر سيتي برسالة عاطفية

بعث الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، مهاجم مانشستر سيتي، برسالة وداع عاطفية لجماهير السيتيزينز، عقب نهاية آخر مباراة له في الموسم الحالي.
وينتهي عقد أجويرو مع السيتي في الشهر المقبل، وأعلن النادي الإنجليزي أنه لا ينوي تجديد عقد المهاجم الأرجنتيني ليقرر الرحيل إلى تجربة جديدة.
وكتب أجويرو، على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “فخور بهذا الفريق وبارتداء ألوانه لسنوات عديدة. مانشستر سيتي سيظل في قلبي إلى الأبد”.
وخاض أجويرو آخر مباراة له مع مانشستر سيتي، السبت، عندما شارك بديلًا في خسارة فريقه أمام تشيلسي بهدف دون رد في نهائي دوري أبطال أوروبا.
يذكر أن العديد من التقارير تربط أجويرو بالانتقال إلى برشلونة مجانًا خلال الموسم المقبل، من أجل اللعب بجانب صديقه ومواطنه ليونيل ميسي، قائد البارسا.

تشيلسي يقدم خدمة جليلة لليفربول في دوري الأبطال

حصل ليفربول على خدمة جليلة عقب فوز تشيلسي بنهائي دوري أبطال أوروبا، أمس السبت، على حساب مانشستر سيتي.
ووفقًا لموقع “ليفربول إيكو” البريطاني، فإن فوز تشيلسي بدوري الأبطال سيجعل الريدز في التصنيف الثاني بقرعة البطولة خلال نسخة الموسم المقبل.
وسيتواجد البلوز في التصنيف الأول بصفته بطلًا لدوري الأبطال إلى جانب أندية:
أتلتيكو مدريد (بطل الدوري الإسباني) – مانشستر سيتي (بطل الدوري الإنجليزي) – بايرن ميونخ (بطل الدوري الألماني) – إنتر ميلان (بطل الدوري الإيطالي) – ليل (بطل الدوري الفرنسي) – سبورتنج لشبونة (بطل الدوري البرتغالي) – فياريال (بطل الدوري الأوروبي).
أما المستوى الثاني، فسيضم كلًا من:
ليفربول (ثالث الدوري الإنجليزي) – ريال مدريد (ثاني الدوري الإسباني) – برشلونة (ثالث الليجا) – يوفنتوس (رابع الدوري الإيطالي) – باريس سان جيرمان (ثاني الدوري الفرنسي) – إشبيلية (رابع الدوري الإسباني) – مانشستر يونايتد (ثاني البريميرليج) – بوروسيا دورتموند (ثالث الدوري الألماني).

جورجينيو: كنت على وشك ترك كرة القدم

تحدث الإيطالي جورجينيو، لاعب وسط تشيلسي، عن فوز فريقه بلقب دوري أبطال أوروبا.
ونجح تشيلسي في حصد لقب دوري الأبطال السبت، عقب الفوز على مانشستر سيتي بهدف دون رد في المباراة النهائية.
وقال جورجينيو، في تصريحات لشبكة “سكاي سبورت إيطاليا: “الفوز بدوري الأبطال؟ إنه أمر لا يصدق. انظر إلى هذا! (في إشارة إلى الميدالية) إنه أمر رائع”. وكان جورجينيو يمسك بالهاتف قبل إجراء المقابلة، ويصرخ لوالديه اللذين كانا في المدرجات.
وأضاف: “إنه شيء مذهل. لقد كنت على وشك ترك كرة القدم، لكن أجبرني والداي على الاستمرار. الآن هما هنا الليلة وفزت بدوري أبطال أوروبا”.
وتابع: “إن مانشستر سيتي فريق رائع، ويسبب لك الكثير من المشاكل ويحتفظ بالكرة كثيرًا ويجعلك تركض بجد وتعمل باستمرار، وتظل منتبهًا لما قد يحدث بشكل دائم. لقد مررنا بكل ذلك وفزنا، وأنا الآن أشعر بالقشعريرة”.
واختتم: “عندما يقول الناس إنه لا توجد كلمات لقولها، إنهم يقصدون موقفًا مثل الذي أعيشه الآن. أنا عاجز عن الكلام. لقد كانت خطوة مهمة في مسيرتي، لكنها لم تنته هنا. إن جوعى للألقاب لا يزال كما هو. يجب أن أواصل العمل بجد للتحسن من أجل تشيلسي ومنتخب إيطاليا”.

توخيل: أردنا أن نكون أحجارا في أحذيتهم

بدا مدرب تشيلسي توماس توخيل، ممتنا للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، بعد التغلب على مانشستر سيتي (1-0)، السبت، في المباراة النهائية التي أقيمت في مدينة بورتو البرتغالية.
وسجل الألماني كاي هافيرتز هدف المباراة الوحيد، ليهدي مواطنه توخيل، أول لقب قاري في مسيرته، بعدما خسر الموسم الماضي المباراة النهائية مع باريس سان جيرمان أمام بايرن ميونخ بالنتيجة ذاتها.
وقال توخيل في تصريحات لشبكة “بي تي سبورت” عقب انتهاء اللقاء: “يا لها من معركة!. عندما تقدمنا في النتيجة، لا استطع وصف مشاعري حينها، وأمر مذهل أن أشارك هذه المشاعر مع الجميع، مع ابنتي، ومع والدي”.
وحول نجاحه في تعويض إخفاق العام الماضي، أوضح: “كنت سعيدا ببلوغ النهائي مرة ثانية، ولكن قطعا المشاعر مختلفة. كنا نشعر بأننا جيدين للغاية، وكنا نتحسن في كل يوم. كنا نحتاج أن يقطع الجميع خطوة للأمام اليوم، وهذا ما حدث” .
وأتم: “اللاعبون كانوا مصرين على الفوز، أردنا أن نكون أحجارا في أحذيتهم، شجعنا الجميع على تقديم الأفضل، وعلى التحلي بشجاعة أكبر، وكذلك تشكيل الخطورة في الهجمات المرتدة، كانت مباراة بدنية صعبة، توجب علينا مساعدة بعضنا البعض”.
وأضاف “البلوز” اللقب الثاني في تاريخهم في النهائي الثالث، بعد نسخة 2012 أمام بايرن ميونخ بركلات الترجيح، فيما كانت الخسارة من نصيبه في نهائي 2008 أمام مانشستر يونايتد بنفس الطريقة.
وسيكون الفريق اللندني على موعد مع تتويج آخر عندما يلتقي فياريال الإسباني، بطل الدوري الأوروبي، على لقب سوبر أوروبا في أغسطس المقبل على ملعب وندسور بارك في بلفاست عاصمة أيرلندا الشمالية.

كانتي: لن أكون مرشحا لنيل الكرة الذهبية

نأى الفرنسي نجولو كانتي، لاعب وسط تشيلسي، بنفسه عن دخول قائمة المرشحين للفوز بالكرة الذهبية هذا العام.
ونجح كانتي في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا مع البلوز، هذا الموسم، عقب إسقاط مانشستر سيتي في المباراة النهائية بنتيجة هدف دون رد.
وقال كانتي، في تصريحات لإذاعة “مونت كارلو” الفرنسية، عقب النهائي: “الفوز بدوري الأبطال أمر مدهش”.
وأضاف: “إننا فزنا بهذه البطولة نتيجة الكثير من الجهد، وبعد تخطي الكثير من الصعوبات خلال الموسم”.
وتابع كانتي: “الفوز بجائزة رجل المباراة النهائية أمر ثانوي. الشيء الأهم عمل المجموعة بأكملها. يا له من فخر وفرح”.
وأردف: “لقد كافحنا من أجل التأهل إلى النهائي، كما أننا عانينا اليوم وحصلنا على مكافأة”.
واختتم: “من المحتمل ترشحك لجائزة الكرة الذهبية هذا العام؟ لا.. في الوقت الحالي نحن نستمتع بلقب دوري أبطال أوروبا، وسأنضم قريبًا إلى منتخب فرنسا وآمل أن أفوز معه بلقب اليورو أيضًا”.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى