سياسية

مذكرة تفاهم بين كيان الشمال وشورى الفلاتة القومي


الخرطوم : الوطن
اتفق كيان الشمال ومجلس شورى الفلاتة القومي على مواصلة الحوار بينهما وبقية الكيانات الأخرى من أجل الوصول لأرضية مشتركة تدعم وحدة السودان أرضا وشعبا، ودعم السلام في الفترة الانتقالية والقيام بمبادرات مشتركة من أجل المصالحات بدارفور وشرق السودان وبقية المناطق الأخر.وأعلن ناظر قبيلة القراريش، القيادي بكيان الشمال الفاضل محمد خير في منبر وكالة السودان للأانباء الذي استضاف امس كيان الشمال للحديث حول التحالف مع كيان الفلاتة، أن مذكرة التفاهم بين الكيانين أكدت دعم السلم المجتمعي ورتق النسيج الاجتماعي بكل السودان إلى جانب تبادل الزيارات والأنشطة المشتركة بين الكيانات علاوة على التنسيق في قضايا السودان المختلفة عبر آلية بين الطرفين.من جانبه قال رئيس مجلس شورى الفلاتة القومي الشيخ أبكر قيقر إن مذكرة التفاهم تأتي نسبة للظروف التي تمر بها البلاد والتي تتطلب وحدة الصف الوطني، مشيرا إلى أن التحالف مفتوح لكافة الكيانات الأخر رتقا للنسيج الاجتماعي ومواصلة الحوار مع الآخرين وصولا لوحدة السودان ودعم السلام والفترة الانتقالية والقيام بالمصالحات ودعم السلم المجتمعي.ونادى الشيخ قيقر بالتصالح ونسيان المرارات السابقة والالتفاف لمواجهة قضايا البلاد ومعاش المواطن و أمنه، محييا رئيس المجلس الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان والسيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك ووزير الدفاع لجهودهم في استرداد الأراضي السودانية في الفشقة، و وزير الداخلية لدوره في حل قضايا البلاد واستتباب الأمن.إلى ذلك قال رئيس كيان الشمال المنسق العام للجبهة الثورية محمد سيد أحمد (الجاكومي) إن لقاء الكيان مع مجلس شورى الفلاتة يؤكد أن كيان الشمال قومي، ويجدد أن مسألة التهميش قد طالت كل السودان في ظل النظام السابق.وأضاف أن لقاء الكيانين رسالة بأن معظم أبناء الشمال (الجلابة) الذين عملوا في كافة ربوع الوطن تركوا أثرا طيبا في ربط الشمال مع بقية المناطق الأخر، مشيرا إلى أن كيان الشمال قومي ويستهدف كل السودان. وأعلن الجاكومي أن رؤية الجبهة الثورية لديهم هي رؤية لإعادة البريق لقوى الحرية والتغيير عبر الإصلاح ونيل ثقة الشارع.وقال إن كيان الشمال بدأ جولة في الشمال زار خلالها أكثر من 50 منطقة، كاشفا عن لقاء حاشد عقب عطلة عيد الفطر المبارك في منطقة الكرد في الدبة بالولاية الشمالية وسيشرفه الفريق أول عبد الفتاح البرهان وعدد من قادات الحركة السياسية.موضحا أن الجولة وجدت سندا شعبيا وأن كيان الشمال لديه وجود شعبي ويتمتع بسند ثوري وجماهيري.

زر الذهاب إلى الأعلى