رأي

شــــــــوكــة حـــــــــوت .. الإعلام ومكافحة الإرهاب


ياسرمحمدمحمود البشر

الإرهاب لا دين له ولا وطن ولا قبيلة فالإرهاب فى حد ذاته جريمة تقع فى أى زمان وأى مكان ولا توجد دولة من دول العالم محصنة من وقوع هجمات إرهابية وأكبر دليل على ذلك ما شهدته الولايات المتحدة الأمريكية فى الحادى عشر من سبتمبر والتى عرفت بأحداث سبتمبر إلى جانب أحداث إرهابية وقعت بفرنسا وإنجلترا وغيرها من الدول ويمكن القول أن السودان كدولة محاطة بعدد من الدول الحدودية فهو عرضة ليكون مسرحا لعمليات إرهابية ولا سيما فى ظل الظروف المعقدة التى يمر بها هذا البلد مما يفتح شهية بعض المنظمات الإرهابية والإرهابيين لممارسة أنشطتهم منه.

وإذا أخذنا فى الإعتبار الموقع الإستراتيجى الذى يتميز به السودان فهو يمثل نقطة عبور لعدد من مواطنى الدول الأفريقية الذين يريدون العبور للسواحل الجنوبية لأوروبا مستغلين هشاشة الأوضاع الأمنية بالجماهيرية العربية الليبية مع العلم أن السودان يجد نفسه متنازع بين أمرين أحلامهما أمر من العلقم حيث نجده مطالباً من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بمكافحة الإرهاب فأمريكا تهمها عملية مكافحة الإرهاب كأولوية قصوى فى الوقت الذى تطالب فيه أوروبا وقف عمليات الهجرة غير الشرعية لبعض الأفارقة القادمين من الصومال وجبيوتى وأثيوبيا وأريتريا الذين يعبرون الأراضى السودانية عبر التهريب الى الجماهيرية وعبرها إلى أوروبا إذا وصلوا إلى هناك سالمين.

وبما أن لكل زمان معجزة فمعجزة هذا الزمان هو الإعلام بكل وسائله الإعلام التقنى الحديث والإعلام التقليدى وخاصة أن السودان دولة مترامية الأطراف ويجب أن يكون الإعلام هو رأس الرمح فى عملية مكافحة الإرهاب ويبقى السؤال الأكبر ما هو دور الأجهزة الإعلامية فى التصدى لظاهرة الإرهاب وما هو المطلوب من الإعلاميين السودانيين المساهمة فى توصيل الرسالة الإعلامية فى بريد الجهات التى تريد أن تستهدف أمن السودان وتحويله إلى مسرح مفتوح لممارسة الإرهاب وتحويله إلى مسرح إرهابى يؤدى إلى تفتيت ما تبقى من السودان.

الإعلام فى حد ذاته أصبح صناعة وليست مهنة تقليدية وصناعة الإعلام تحتاج إلى أموال ضخمة وكبيرة وهناك سؤال جوهرى يفرض نفسه بقوة ما هو الدور المطلوب من الحكومة للقيام به تجاه الإعلام مع الوضع فى الإعتبار حاجة الدولة للإعلام وحاجة الإعلام للدولة حتى تتكامل الأدوار وإذا ما قدمت الدولة تسهيلات لصناع الإعلام فهذا لا يعنى أن لا تمتطى الدولة ظهورهم وتجعلهم لا يفكرون إلا كما تفكر الدولة ولا يعنى أن تتحول وسائل الإعلام إلى مكبر صوت للحكومة ولابد أن يكون هناك برزح فى شكل التعاون والتعامل والإحترام.

نــــــــــص شــــــــوكــة

وحتى يقوم الإعلام بدوره لمكافحة الإرهاب وتوصيل الرسائل التوعوية للمواطنين وتوصيل رسائل فى بريد الجهات التى تريد أن تتخذ من السودان وكر لممارسة الأعمال الإرهابية.

ربــــــــع شــــــــوكــة

يظل الإعلام واحد من ممسكات الأمن القومى الستة.

yassir.mahmoud71@gmail.com

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى